|
  • نظرة عامة حول البِدعة/الشيعة

    بقلم تال دايفس

    لقد رأى الأميركيون والكنديون الكثير في وسائل الإعلام حول ظاهرة البدع والشيع. فقد شهدوا الانتحار الجماعي المأساوي في غويانا في معبد الشعب، والحريق المروّع لمجمع جماعة الديفيديين Davidians في تكساس، وانتحار أعضاء بوابة السماء في كاليفورنيا، والانهيار المميت لمعبد الشمس في كيبيك. وقد صدمت هذه الأحداث سكان أميركا الشمالية، ودفعتهم إلى إدراك أن العديد من الأميركيين والكنديين منغمسون في حركات دينية غريبة وخطيرة.

    وزاد وعي المسيحيين بشكل خاص بهذا الوضع المتفاقم. ولكن معظمهم لا يفهم بصورة جلية ماهية البدعة أو الشيعة، كما أنهم لا يعرفون كيفية تحديد صدق مسيحية حركة دينية معينة أو كنيسة ما. 

    وتصف هذه المقالة خصائص البدع والشيع، وتلقي الضوء على المبادئ التي من شأنها تقييم أصالة حركة دينية معينة. كذلك توفر إرشادات حول الشهادة لأشخاص تابعين لبدع وشيع.

    ما هي البدعة أو الشيعة؟

    يستخدم كل من الباحثين والمؤلفين والمتحدثين في حقول بحث متنوعة، تعريفات مختلفة لمصطلحي "بدعة" و"شيعة". ويعتمد أكثر الخبراء العلمانيين بصورة أولية على العوامل الاجتماعية والنفسية والسلوكية، في حين أنهم لا يأخذون بعين الاعتبار المسائل المذهبية أو اللاهوتية أثناء تقييم حركات دينية معينة.

    مع ذلك، تبدأ عادة خدمات التمييز المسيحية بدراسة عميقة للمعتقدات المذهبية الظاهرة لجماعة ما، قبل النظر في عوامل أخرى مهمة.

    كذلك، إنها توافق عادةً على أن ما يلي يشكل الخصائص الشائعة لحركات تسمى بالبدع أو الشيع. وهذه الأخيرة تمثل حركات دينية أو كنائس أو منظمات أخرى تتوافق مع كافة الخصائص التالية أو مع عدد منها:

    1. تدعي البدع والشيع عادةً أنها منظمات مسيحية تستند إلى الكتاب المقدس. فتؤكد مثلاً كنيسة يسوع المسيح لقديسي اليوم الآخر على أنها كنيسة مسيحية محورها المسيح وتعاليمه. كذلك، تسمي كنيسة العلم المسيحي نفسها حركة مسيحية.

    2. تنكر جميع البدع أو تعيد تحديد كافة العقائد المسيحية أو البعض منها. فعلى سبيل المثال، ينكر شهود يهوه بشكل قاطع ألوهية يسوع المسيح. وتعيد كنيسة يسوع المسيح لقديسي اليوم الآخر تعريف الثالوث الأقدس معتبرةً أن الآب والابن والروح القدس هم ثلاث شخصيات أو آلهة منفصلة عن بعضها البعض.

    3. قد تلتزم الشيع رسمياً بالتعاليم المسيحية الأساسية، في حين أنها تُظهر خصائص أخرى تعود للبدع أو الشيع. فمثلاً، تلتزم كنيسة المسيح العالمية بالرؤى التقليدية حول الله والمسيح، إلا أن أتباعها ينظرون إلى حركتهم على أنها الحركة الوحيدة التي تنادي برسالة الخلاص الحقيقية اليوم.

    4. تدعي البدع والشيع عادةً أنها موجّهة من قبل رؤساء نزل عليهم الوحي الإلهي. فيظن أتباع هذه الحركات عادةً أن رؤساءهم قادرون على تلقي الوحي مباشرة من الله، أو أن لهم فهماً خاصاً وموحى به للكتاب المقدس . ويكمن أحد الأمثلة على ذلك في مؤسس ورئيس كنيسة التوحيد، صن ميونج مون، الذي يعتبره أتباعه "ربّ المجيء الثاني"، وهو موقع يوازي موقع المسيح نفسه. وتعتقد كنيسة يسوع المسيح لقديسي اليوم الآخر أن رئيسها هو "النبي الحيّ المتنبئ والموحى إليه " الذي يستطيع تلقي الوحي مباشرةً من الله (دانيال هـ. لودلو، Encyclopedia of Mormonisim، الجزء 3 ]نيو يورك:  Macmillan Publishing Company ، [1992، الصفحة 1126).

    5. تدعي البدع والشيع عادةً أنها تملك كتباً مقدسة جديدة موحى بها، تكمّل سلطان الكتاب المقدس أو تحلّ محلّه. وبحسب تعاليم العلم المسيحي، إن كتاب "العلم والصحة مع مفتاح إلى الكتاب Science and Health with Key to the Scriptures" من تأليف ماري بايكر إيدي، هو ملحق موحى به وموازٍ للكتاب.  كذلك، ينظر السايونتولوجيون Scientologists إلى مؤلفات ل. رون هوبارد على أنها أعمال عبقري اكتشف مفاتيح فهم الحياة والموت.

    6. تدعي البدع والشيع عادةً أنها تمثل الكنيسة الوحيدة الحقيقية (أو الأكثر حقيقة) في العالم. ويقال إن أعضاء هذه الحركة هم الوحيدون الذين يحصلون على الخلاص. فعلى سبيل المثال، ينظر شهود يهوه إلى كافة المنظمات الدينية الأخرى على أنها مجردة من الحقيقة. وبنظرهم، لا تتواجد الحقيقة التي تؤدي إلى الحياة الأبدية إلا في جمعيّة مرصد الكتاب المقدّس والنُبَذ (Watchtower Bible and Tract Society) الخاص بهم. أما تعاليم كنيسة يسوع المسيح لقديسي اليوم الآخر، فتشير إلى أنه يمكن للإنسان الوصول إلى الحياة الأبدية (التمجيد) فقط إذا كان عضواً معمداً في الكنيسة المذكورة.

    مبادئ تقييم الحركات الدينية

    على ضوء هذه الخصائص، على المسيحيين الناضجين والمميزين (راجع العبرانيين 14:5) أن يطرحوا الأسئلة التالية عند مصادفتهم حركات دينية غير مألوفة.

    1. ما هو مصدر سلطة الحركة، في ما يخص العقيدة والممارسة؟ هل يعتمد أتباع الحركة المعنية على الكتاب المقدس فحسب، أم أنهم يكمّلونه بكتاب أو كتب أخرى تساوي سلطان الكتاب المقدس أو تحل محلّه؟ هل يعتمدون فقط على رؤساء أو رئيس خاص لتفسير الكتاب المقدس لهم؟

    2. هل تقرّ الحركة بوضوح بالتعاليم المسيحية التاريخية؟ ما هي اعتقادات هؤلاء الرؤساء حول طبيعة الله وشخص المسيح وأفعاله، وخطة الخلاص؟

    3. ما هو موقف الحركة من الجماعات المسيحية الأخرى التي تؤمن بالكتاب المقدس؟ هل ينظر إليهم رؤساء الحركات بنوع من الشك أو الرفض؟ هل يركزون على فكرة أن الناس لا يمكنهم أن يخلصوا إلا إذا كانوا أعضاء في جماعتهم؟ كذلك، هل تنظر الحركة إلى الأشخاص الذين يتركون المنظمة أو يرغبون في تركها، باحتقار أم بنية صافية؟

    4. كيف تفسر الحركة طريق الخلاص؟ هل يؤكد الرؤساء على أن الخلاص يتم بنعمة المسيح وحده، أو عن طريق الأفعال، أو بعضوية بالكنيسة أو إطاعة رؤساء المجموعة؟ وتستطيع الإجابات على الأسئلة الواردة أعلاه أن تساعد المسيحيين الصادقين على تقييم صحة ودوافع معظم الحركات الدينية. وعلى أي حال، على المسيحيين أن ينشئوا علاقات حذرة مع أتباع ديانات لا يفهمونها.

    أبرز البدع والشيع في أميركا الشمالية

    - كنيسة يسوع المسيح لقديسي اليوم الآخر (المورمون)

    - شهود يهوه

    - كنيسة الخمسينيين الموحدة (الخمسونية الوحدانية)

    - جمعية التوحيد الكونية  Unitarian Universalist Association

    - كنيسة يسوع المسيح لقديسي اليوم الآخر المعاد تنظيمها/ مجتمع المسيح

    - العلم المسيحي

    - مدرسة الوحدانيّة المسيحية Unity School of Christianity

    - كنيسة المسيح الدولية

    - الطريق إنترناشونل The Way International

    - كنيسة السيانتولوجيا الدولية Church of Scientology International

    - الدين البهائي

    - أمة الإسلام

    الشهادة لأتباع البدع والشيع

    1. افهم بوضوح الأساس الكتابي للعقيدة المسيحية التاريخية. ركّز بشكل خاص على التعاليم الكتابية حول طبيعة الله، وشخص يسوع المسيح وأفعاله، وخطة الخلاص، والحياة بعد الموت.

    2. قم بالمبادرة في لقاء الشهادة، واعمل على توطيد علاقات ودّية مع الشخص الذي هو من أتباع بدعة أو شيعة ما. تذكّر أنك لست فقط في صدد مناقشة عقيدة حركة معينة فحسب، بل إنك تتشارك المسيح مع شخص آخر.

    3. استمع جيداً لمعرفة مدى التزام الشخص المعني بالبدعة أو الشيعة وبتعاليمها.

    4. أكّد على السلطان الوحيد للكتاب المقدس. كن مدركاً لطرق إساءة استخدام البدع والشيع للكتاب المقدس؛ وغالباً ما يحصل ذلك عبر الاستشهاد بآيات خارج سياقها المحدد، أو عبر استخدام معانٍ رمزية.

    5. حدّد كافة المصطلحات بشكل واضح. تذكّر أن البدع والشيع غالباً ما تعيد تعريف مصطلحات قياسية مسيحية أو كتابية لتتوافق مع عقائدها المكوّنة مسبقاً. بالتالي، فسّر بدقة ما تعنيه بالمصطلحات التي تستخدمها، واسأل الشخص التابع للبدعة أو الشيعة بفعل المثل.

    6. قم بالتركيز على مسائل أساسية، عوضاً عن المسائل الثانوية، ولا تعمد إلى الدفاع عن مذهبك.

    7. شارك شهادة إيمانك بيسوع المسيح. وصِف، من وجهة نظر شخصية، اختبار الخلاص الذي عشته وعلاقتك بالمسيح. ركّز على النعمة الإلهية كما تظهر في حياة المسيح وموته وقيامته. من جهة أخرى، تجنّب التشديد على العواطف، وركّز على التأكيد على الحياة الأبدية من خلال المسيح.

    8. فسّر بوضوح خطة الخلاص كما وردت في الكتاب المقدس. شدّد على النقاط التالية:

    أ- يريد الله أن يحصل الجميع على الحياة الأبدية (راجع رومية 6:23 ب؛ يوحنا 3: 16؛ 10:10؛  3: 14)

    ب- يواجه الناس مشكلة، هي الخطيئة (راجع رومية 3: 23؛  6: 23 أ)

    ج- الطريق الوحيد الذي يمنحه الله لنا للخلاص من الخطيئة هو يسوع المسيح (راجع يوحنا 1: 1، 14؛ رومية  4: 25؛ 1 بطرس 3: 18)

    د-على كل شخص أن يتوب عن خطاياه، ويقبل المسيح بالإيمان سيداً ومخلصاً (راجع يوحنا  1: 12؛  أعمال الرسل  3: 19؛ 26: 20 ؛ أفسس   2: 8، 9)

    9. صلّ جدياً، كن صبوراً، وثق بالروح القدس الذي سيقودك في شهادتك للناس من أتباع البدع والشيع.